Zukhr #1: Introduction

By Muhammad Saifur Rahman Nawhami

All praise is to Allah, the most merciful and kind. He is all-knowing and all-wise. Peace be upon the final Prophet Muhammad who He has sent with guidance. Blessing be upon the sahabah who spread the message far and wide. Mercy be upon the ulama who have preserved the message so much so that it has reached prestine and untainted. This is a succinct elaboration of Zukhr al-Muta'ahhilin by Allamah Taqi al-Din Muhammad b. Pir Ali Birghawi (may Allah Almighty have mercy upon him). This treatise details the methods of calculation and the rulings of menses. Allm. Birghawi states:   

(الحمد لله الذي جعل الرجال علي النساء قوامين، و امرهم) أي الرجال (بوعظهن) أي النساء (والتأديب و تعليم الدين). (والصلاة والسلام علي حبيب رب العالمين) أي محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم (و علي اله واصحابه هداة الحق وحماة الشرع المتين.)

All praise is to Allah Almighty who has made men responsible for women. He has commanded them to advice, train and educate them of the din. Praise and salutation be upon the beloved of the creator of all worlds. Also upon his family and companions who are guided with the truth and loyal of the all-encompassing shariah.

(وبعد: فقد اتفق الفقهاء) اي المجتهدون (على فرضية علم الحال) أي العلم بحكم ما يحتاج إليه في وقت احتياجه إليه (على كل من آمن بالله واليوم الاخر من نِسوة ورجال. فمعرفة) أحكام (الدماء المختصة بالنساء واجبة عليهن) أي المؤمنات (وعلى الازواج والأولياء) أي يجب على المرأة تعلم الأحكام وعلى زوجها أو وليها أن يعلمها ما تحتاج إليه منها ان علم و إلا اذن لها خروج و إلا تخرج بلا إذنه (ولكن هذا) أي علم الدماء (كان في زماننا مهجورا) أي متروكا (بل صار كأن لم يكن شيئا مذكورا) أي قريب المفقود. (لا يفرّقون) أي اهل الزمان (بين الحيض والنّفاس والاستحاضة) في كثير من المسائل. ولا يميّزون بين الصّحيحة – من الدّماء والأطهار – و) لا بين (الفاسدة) منهما. (ترى أمثلهم يكتفي بالمتون المشهورة) كالقدوري والكنز والوقاية والمختار المبنية على الاختصار يكتفي علي عرض قواعد الكلية في الدماء، (وأكثر مسائل الدّماء) هي المطالب التي يبرهن عليها في العلم (فيها مفقودة) أي المحذوفة أو صعب الوصول. (والكتب المبسوطة) التي فيها هذه المسائل (لا يملكها إلّا قليل) لقلة وجوده وغلاء اثمانها في زمانه. (والمالكون) لها أي الكتب المبسوطة (أكثرهم عن مطالعتها عاجز وعليل) بداء الجهل. (وأكثر نسخها) جمع نسخة (في باب حيضها تحريف وتبديل لعدم الاشتغال به مذ) من (دهر طويل) فكلما نسخت نسخة علي زاد التحريف. (وفي مسائله) أي باب الحيض (كثرة) يتعلق به مسائل الصلاة وقراءة القران والصوم والاعتكاف والحج والبلوغ والوطيء والطلاق والعدة والاستبراء وغير ذلك (وصعوبة) لغوامض الأبواب خصوصا المتحيرة وتفاريعها (واختلافات) أي في الأقوال (وفي اختيار المشايخ) يختار بعضهم هذا وبعضهم هذا (وتصحيحهم ايضا مخالفات) ثم يصحح بعضهم هذا وبعضهم هذا.

(فأردت) لاضطراب لمن لا أهلية له لا سيما عند عدم اطلاع على الأصح (أن أصنّف رسالة حاوية) أي جامعة وهي صفة الأولي لرسالة (لمسائله اللازمة) أي باب الحيض، (خاوية) أي خالية و هي صفة الثانية لرسالة (عن ذكر خلاف و مباحث غير مهمّة) أي غير ضرورة كي لا تطول الرسالة، (مقتصرة) أي مختصرة صفة الثالثة لرسالة (على الأقوى والاصحّ والمختار للفتوى) أي لجواب الحادثة، (مسهلة) صفة الرابعة لرسالة (الضبط والفهم) لما تفرق في غيرها من المسائل. (رجاء) علة قوله أردت (أن تكون لي ذُخْرا) أي ذخيرة (في العقبى) أي الآخرة.

The jurists are unanimous that it is compulsory to have knowledge on matters of immediate need. This for men and women who believe in Allah Almighty and the hereafter. Thus, to be apprised of the bleeding specific to women is compulsory upon women, their husbands and guardians. This is abandoned in our time rather it is as if non-existent. They do not know the difference between haydh, nifas and istihadhah. They cannot distinguish between dam sahih and fasid1 [to determine] bleeding and cleanliness. Simply look at the likes of what is included in the famous mutun; most the masa’il pertaining to bleeding is missing. Bar few, books which have comprehensive coverage are hard to get. Those who do get it, most are unable or incapable of studying it. Majority of the texts in the field of haydh are distorted or altered because of long-term neglect. Moreover, the ma’sail are many, hard and disputed. Furthermore, the positions of the masha’ikh and their corrections are also differed. So, I intended to write an article which is inclusive of all the pertinent masa’il but free from critique and less important matters. [I will] suffice upon the view that is the strongest, most correct and preferred for fatwa. This is so that it is easy to remember and understand in the hopes that it may become a preserve for me in the hereafter.

(فيا أيها الناظر اليها) أي قاري هذه الرسالة، (بالله العظيم، لا تعجل في التخطئة) أي تأمل قبل أن ترد قولا في الرسالة (بمجرد رؤيتك) أي برؤيتك المجردة (فيها) أي في الرسالة (المخالفةَ لظاهر بعض الكتب المشهورة). (فعسى) أي أخاف (أن تحطي ابن اخت خالتك) (فتكون من الذين هلكوا في المهالك. فانّي قد صرفت شطرا من عمري في ضبط هذا الباب حتى ميزت - بفضل الله تعالى –بين القشرواللباب، والسمين والمهزول، والصحيح والمعلول، والجيّد والرّديء، والضعيف، والقويّ. ورجّحت بأسباب الترجيح المعتبرة ما هو الرّاجح من الأقوال والاختيارات من الأىْمة).

فارجع البصر كرتين، وتأمل ما كتبنا مرتين، واعرضه على الفروع والأصول وقواعد المنقول والمعقول، لعلك تطّلع على خفيته، وتظهر لك وجوه صحته، وترجع الى التصويب من تخطىْته، ويقول : الحمد لله الذى هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله.

فنقول-وبالله التوفيق و منه كلّ تحقيق وتدقيق – هذه  الرسالة مرتّبة على مقدّمة و فصول.

Dear reader! For the sake of Allah Almighty, do not haste in noting errors by the mere sight that it apparently contravenes some of the popular books. It may be that you wrong yourself and thus become amongst those who were destroyed. I have spent a portion of my life studying this topic. By the grace of Allah Almighty, I can distinguish between the strong and weak. Using reliable modes of tarjih (preponderance), I have given tarjih from that which is rajih (preponderant) of the views and positions of the Imam. Look at it again, ponder on what we have written, compare it with cases, principles, and maxims (reported and logical). You may become aware of its depths, clear on its correctness; you may retract from your error.

  • 1. Qualified and unqualified blood.